ثقافة وفنون

افتتاح المركز الثقافي الكاثوليكي لخدمة أبناء المنيا من كل الأطياف

شهدت محافظة المنيا، افتتاح مركز ثقافي شامل بمقر كنيسة القيامة، بالمنيا الجديدة، وترأس الأنبا باسيليوس فوزي، مطران ايبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك، مراسم وفعاليات افتتاح المركز، وشاركه في ذلك الأنبا توماس، مطران كاثوليك الجيزة، مؤكدًا أن الثقافة تنير الفكر وتبني الشعوب، ثم ألقى الأنبا توماس محاضرة ندوة الافتتاح.

وقال الأب أنطون فؤاد، راعي كنيسة القيامة بالمنيا الجديدة، ومؤسس المركز الثقافي: إن المركز اقيم من أجل التأكيد علي رسالة تكوين إنسان واعٍ ومفكر لا يستقي معرفته من أحاديث متناقلة دون تأكد من حقيقتها، لكن ببحثه الشخصي، وحرصًا على الاستمرار في تقديم رسالة الكنيسة الكاثوليكية التنويرية، ومن أجل تكوين إنسان مصري مثقف قادر على خدمة مجتمعه وكنيسته.

وجاءت فكرة إنشاء المركز الثقافي الكاثوليكي، لا ليخدم أبناء وسكان مدينة المنيا الجديدة فحسب؛ بل ليخدم كل أبناء محافظة المنيا، ولفت الأب أنطون إلى أن أنشطة المركز الكاثوليكي بالمنيا الجديدة والمتاحة للجميع.

ويضم المكتبة العامة التي تحوي مجموعة من الكتب النادرة في كافة المجالات البحثية، بينها التاريخ المصري القديم بكل مراحله والاسلاميات وعلم النفس.. وغيرها من المجالات، وتضمن أنشطة المركز ندوات ثقافية مرة شهريًا في كافة المجالات الثقافية، يحاضر فيها مجموعة من المتخصصين المتميزين في مجال تخصصهم، وكذلك تنظيم المؤتمرات الثقافية مرتين في السنة لمدة ثلاثة أيام، لتقديم أحد الموضوعات المتخصصة وتكون المشاركة فيها للمهتمين من الباحثين.

وأشار “فؤاد” ان الصالون الثقافي سيكون ضمن أبرز أنشطة المركز، ومن المقرر أن يجمع نخبة من المتخصصين لبحث واحدًا من الموضوعات والخروج بورقة عمل تقدم للجهات المعنية كورقة إرشادية للنهوض بالمجتمع.

بالإضافة إلى نشاط نادي السينما والمسرح، وتكون أنشطته عامة لتقديم ومناقشة أحد الأعمال الفنية الهادفة والبناءة، وكذلك استضافة فرق مسرحية متميزة بتقديم مسرح راقي لتقديم عروضها لسكان محافظة المنيا، وكذلك إعطاء الكورسات والدورات التدريبية، وهي تتم بالمشاركة مع بعض المراكز الثقافية المتميزة لتقديم كورسات متخصصة بأسعار رمزية وإعطاء شهادة معتمدة للدارسين.

(المكتب الإعلامي الكاثوليكي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى