Uncategorized

من أسيزي إلى القدس.. سيرًا على الأقدام من أجل السلام

في مناسبات عدّة، يدعو البابا فرنسيس إلى اتخاذ خطوات ملموسة من أجل السلام. لهذا، قرّرت إدارة “اقتصاد فرانشيسكو” أن تأخذ هذه الدعوة لينطلق آلاف الشباب سيرًا على الأقدام نحو القدس. ستكون رحلة الحج مقسمة إلى أجزاء في تذكير لكل الحروب التي تلهب العالم، حيث يمكن لأي شخص المشاركة فيها من خلال “التبرع بخطواته” من خلال تطبيق إلكتروني.

قبل 800 عام، انطلق القديس فرنسيس من أسيزي إلى القاهرة للقاء سلطان مصر الملك الكامل. ويعتبر الكثيرون أن هذه اللفتة من أهم مبادرات الحوار والسلام في التاريخ. وبالمثل، يستعد شباب “اقتصاد فرانشيسكو” للسفر مسافة 4000 كيلومتر (8 ملايين خطوة) التي تفصل القدس عن مدينة أسيزي.

سيتمكن الشباب من جميع أنحاء العالم، سواء في مجموعات أو بمفردهم، من السير بضعة كيلومترات للتبرّع بهذه الخطوات من أجل السلام. عندما يتم الوصول إلى ما يكفي من الكيلومترات لتغطية المسافة التي تفصل أسيزي عن القدس (8 ملايين خطوة)، سيقوم وفد من “اقتصاد فرانشيسكو” بالتوجه إلى القدس، للدعوة إلى السلام بذات الروح التي قادت القديس فرنسيس قبل 800 عام والدتي يدعو إليها البابا فرنسيس اليوم.

هذا وقد دعت إدراة “اقتصاد فرانشيسكو” الأفراد والمجموعات لتنظيم مسيرات ورحلات حج من أجل السلام، والمساهمة ببضعة أميال في خطوات من أجل السلام. للاستفسار عن كيفية التعاون في المبادرة ودعمها، يمكنكم التواصل بالمنظمين من خلال النموذج المتاح على الموقع الإلكتروني www.francescoeconomy.org بالضغط على لافتة “خطوات من أجل السلام”.

(أبونا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى