Uncategorized

أخبار الكنيسة الكاثوليكية في مصر.. “أساليب يسوع في القيادة”.. محاضرة تكوينية جديدة لمرحلتي إعداد الخدام وخدام كنائس القاهرة

تحت رعاية غبطة أبينا البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، استكملت مساء أمس، اللقاءات التكوينية لمرحلتي إعداد الخدام، وخدام كنائس القاهرة، وذلك بمقر مكتب التعليم المسيحي بالإيبارشية البطريركية، بكوبري القبة.

ألقى محاضرة اللقاء الأب عمانوئيل صبحي، أحد رعاة كاتدرائية السيدة العذراء، بمدينة نصر بعنوان “أساليب يسوع في القيادة”.

شارك في الاجتماع الأب يونان شحاتة، مسؤول مكتب التعليم المسيحي بالإيبارشية البطريركية، والأخ محسن مجدي، عضو المكتب.

الجدير بالذكر أن مثل هذه اللقاءات التكوينية، تقام، في إطار حرص مكتب التعليم المسيحي بالإيبارشية البطريركية، بقيادة الأب يونان شحاتة، على تكوين خدام الرعايا، من خلال محاضرات تكوينية عدة في مختلف المجالات الكنسية.

احتفال اليوبيل الذهبي لتأسيس جماعة طريق جديد

أقيم احتفال اليوبيل الذهبي لتأسيس جماعة طريق جديد، كذلك، الاحتفال بمرور ثلاثين عامًا على تواجد الجماعة بمصر، وذلك بمدرسة القلب المقدس، بغمرة.

شارك في الاحتفال سيادة المطران كلاوديو لوراتي، مطران الكنيسة اللاتينية، وسيادة المطران جان ماري شامي، النائب البطريركي العام للروم الملكيين الكاثوليك بمصر والسودان وجنوب السودان، ومسؤول اللجنة الأسقفية للأنشطة الرسولية، بالكنيسة الكاثوليكية بمصر، وسيادة المطران جورج شيحان، رئيس أساقفة إيبارشية القاهرة المارونية لمصر والسودان، والزائر الرسولي على شمال إفريقيا بمصر، وسيادة الخورأسقف بولس ساتي للفادي الأقدس، المدبر البطريركي للكلدان، ورئيس الطائفة بمصر.

شارك أيضًا الأسقف الدكتور سامي فوزي شحاتة، رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الإنجليكانية، والأب أنطونيوس إرميا، نائبًا عن نيافة الأنبا توماس، أسقف القوصية ومير ودير الأنافورا للأقباط الأرثوذكس، بالإضافة إلى عدد من الآباء الكهنة، والرهبان والراهبات، ومسؤولي، وأعضاء جماعة طريق جديد.

تضمن اليوم فقرة التسبيح، وشهادات الحياة، وكلمات الآباء المطارنة، وكلمات أخرى من السادة الحضور.

الأنبا باسيليوس يترأس قداس المناولة الاحتفالية بكنيسة القديسة تريزا بطوه

ترأس نيافة الأنبا باسيليوس فوزي، مطران إيبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك، قداس المناولة الاحتفالية لعدد من أبناء وبنات كنيسة القديسة ريتا، بطوه.

شارك في الصلاة نيافة الأنبا بطرس فهيم، المطران الشرفي للإيبارشية، والأب رافائيل فوزي، راعي الكنيسة، والأب بولس شوقي، حيث ألقى الأنبا باسيليوس عظة الاحتفال بعنوان “حياة الشكر”.

وعقب الذبيحة الإلهية، التقى راعي الإيبارشية المحتفى بهم، مؤكدًا لهم أهمية معايشة جميع ما تعلموه، خلال فترة الاستعداد للمناولة الاحتفالية، مشيرًا إلى ضرورة المواظبة على حضور القداس الإلهي، وممارسة الأسرار الكنسية المقدسة، مختتمًا اللقاء بتوزيع الهدايا التذكارية عليهم.

الأنبا توما يترأس اليوم الروحي التكويني لمتطوعي خدمة فرح وعطاء بالإيبارشية

ترأس نيافة الأنبا توما حبيب، مطران إيبارشية سوهاج للأقباط الكاثوليك، اليوم الروحي التكويني لمتطوعي خدمة فرح وعطاء بالإيبارشية، وذلك بمقر المطرانية.

حضر اللقاء الأب يوحنا زكريا، مسؤول الخدمة، حيث بدأ اليوم بصلاة القداس الإلهي. وفي كلمة العظة، قال الأنبا توما: ونحن نحتفل بعيد دخول سيدنا يسوع المسيح إلى الهيكل، حنين الإنسان إلى لقاء الله، الذي يتجسد بلقاء المسيح وسمعان الشيخ، لقاء البشرية المتلهفة، ذاك الذي ترقيه الأجيال، وحنت إليه الدهور. فلما أبصره سمعان الشيخ بين ذراعيه، الخالق بين يدي خليقته، تفجر قلبه فرحًا وقال “الآن تطلق عبدك بسلام فإن عينيّ قد أبصرتا خلاصك نورًا يتجلي للأمم.

واستكمل راعي الإيبارشية: تستقر هذه الكلمات في ضميرنا اليوم، ومن خلال خدمتنا لكبار السن، الذين يلهموننا بالحكمة، والخبرة الحياتية، والإيمانيّة، نتعلم منهم الكثير، كما أوصى بولس الرسول تلميذه تيموثاوس.

تضمن اللقاء أيضًا تقديم وشرح والتأمل في الرسالة إلى كبار السن، قدمة الأب يوحنا زكريا، والأخت رجاء، من راهبات قلب يسوع المصريات، والأخت هناء، من مكرسات الفوكولاري، بالإضافة إلى تنظيم بعض الألعاب، والمسابقات، والفقرات الترفيهية، وعرض الأفلام التسجيلية، التي تضمنت نشاط بعض الرعايا مع كبار السن.

كذلك، حلقة حوار حول “أحلام واحتياجات الخدمة”، كما تم تحديد يوم لكبار السن على مستوى الإيبارشية، لمعايشة فرح اللقاء بالآخرين.

“بيتنا على الصخر مش على الرمل”.. لقاء جديد لخدمة الفلك للأسر الشابة

تحت رعاية البطريرك الأنبا إبراهيم اسحق، وتحت شعار “بيتنا على الصخر مش الرمل” أقامت خدمة الفلك للأسر الشابة بالإيبارشية البطريركية لقاءها الأول لعام ٢٠٢٤، وذلك يوم السبت ١٧ فبراير، بالدار البطريركية، بقاعة القديس يوسف، وذلك بحضور الأب ميشيل ألفي، مسؤول الخدمة، وباقي خدام الفلك.

وعلى ضوء المشروع الرعويّ للكنيسة، وللإيبارشية البطريركيّة، اختارت خدمة الفلك أن تكون الصلاة هي صخرة المسيح للعائلة وهدف الفلك لهذه السنة.

بدأ الاجتماع بالصلاة ثم لعبة بين الزوجين، وتعريف هدف ورؤية السنة، وعليه قام الأزواج بعمل مجموعات عمل حول سؤال “ما الذي يجعل بيتنا وعائلتنا على صخر المسيح؟” التركيز على النعمة وليس النقمة.

ثم تم توزيع منجليات للأزواج وقصص لعائلات من الكتاب المقدس، ليقرأوها ويكتبوا على المنجلية الصخرة التي تريد العائلة أن تعيشها وتكون أمام عينهم في كل مرة يصلون في الكتاب المقدس. واختتم اليوم بالصلاة والصورة التذكارية.

(المكتب الإعلامي الكاثوليكي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى