Uncategorized

المطران الحاج يوجّه رسالة إلى أبناء الأبرشية المارونيّة بمناسبة عيد مارمارون

وجّه رئيس الأبرشية المارونيّة في الأردن وفلسطين، المطران موسى الحاج، رسالة إلى أبناء الأبرشيّة بمناسبة عيد مارمارون، أوضح فيها بأنّه في هذا العيد “يقف الموارنة وقفة وجدانيّة تأمليّة، أهمّ ما في وقفتهم هذه أنها متعلقة بالماضي، تعلقًا لا مجال فيه للشكّ بقيمة ذلك الماضي؛ إذ أنّه بنظرهم مجال اعتزاز ومنبع قيم ومصدر سلوك. إلا أنّ الماضي بالنسبة إليهم لا يعني الجمود والتكرار، بل انتهاج سلوك، تطبعه الأمانة للذات ولما مضي، ودافعًا للإبداع في الحاضر”.

وقال سيادته: “مارمارون والموارنة والمارونيّة، هي لنا روحانيّة وتاريخ وأرض، تراث وآمال ومرتجى وتطلعات. تاريخ بدأ من شمال سوريا، مع مارون في القرن الخامس، ومر بدير مار مارون على العاصي، مع البطريرك الأول يوحنا مارون، وصولاً إلى الهجرة نحو لبنان”.

وأشار إلى أنّها “رحلة لن تنتهي إلا مع تحقيق حلم الموارنة ألا وهو: تأسيس وطن تعدّدي، وطن للحرية والكرامة والبقاء، وطن يضمن هذه الحريّة الفكريّة والدينيّة لجميع أبنائه، ويكفل لهم العيش الآمن والكريم”، لافتًا إلى أنّ هذه القيم “حملها الموارنة إلى قبرص وفلسطين وسوريا والأردن ومصر، وإلى الغرب والأمريكيتين وأستراليا، أواخر القرن التاسع عشر حتّى أيامنا هذه”.

وخلص المطران الحاج رسالته: “أعيّد جميع أبنائنا وبناتنا في الأبرشيّة، ذاكرًا بنوع خاص كل من دعي باسم مارون، ومحبي الكنيسة المارونيّة، وكلّ أحبائنا الذين نشكّل وإياهم عائلة واحدة من لاتين وروم كاثوليك وروم أرثوذكس وغيرهم ومن كافة الأديان التي تتعايش في هذه الأبرشيّة ونيابة القدس وعمّان، طالبين من شفيعنا أن يحمي الكنيسة من الأخطار الداخليّة والخارجيّة، وأن يعمّ السلام في هذه الأرض المقدّسة”.

(أبونا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى