Uncategorized

البابا فرنسيس: ليملأ الرب القائم من بين الأموات جميع الجماعات بالفرح والسلام

في ختام تلاوة صلاة “افرحي يا ملكة السماء” حيا الأب الأقدس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس، وتوجّه بمودّة كبيرة بأطيب تمنياته إلى الإخوة والأخوات في الكنائس الأرثوذكسية وبعض الكنائس الشرقية الكاثوليكية، الذين احتفلوا الأحد الماضي -حسب التقويم اليولياني- بعيد القيامة المقدس.

قائلًا: ليملأ الرب القائم من بين الأموات جميع الجماعات بالفرح والسلام، ويعزي الذين هم في التجارب، وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يخبرنا الإنجيل اليوم عن يسوع الذي يقول لرسله: “لا أَدعوكم عَبيداً بعدَ اليَوم، فَقَد دَعَوتُكم أَصدقائي”. فما معنى هذا القول؟

تساعدنا العذراء لكي ننمو في الصداقة مع ابنها وننشرها حولنا

تابع البابا فرنسيس يقول إنَّ “عبيد” الله في الكتاب المقدس، هم أشخاص مميزون، يوكل إليهم مهام مهمة، مثل موسى، والملك داود، والنبي إيليا، وصولاً إلى العذراء مريم. إنهم أشخاص يضع الله كنوزه في أيديهم. لكن هذا كلّه لا يكفي، بحسب يسوع، لكي يقول من نحن بالنسبة له: هو بحاجة إلى أكثر، إلى شيء أعظم، يذهب أبعد من الخيور والمشاريع نفسها: هو بحاجة للصداقة.

أضاف الأب الأقدس يقول: منذ الطفولة نتعلم مدى جمال هذه الخبرة: نحن نقدم لأصدقائنا ألعابنا وأجمل الهدايا؛ ومن ثم عندما نكبر، كمراهقين، نأتمنهم على أسرارنا الأولى؛ وكشباب نقدم لهم الولاء؛ وكبالغين نتقاسم معهم الرضا والقلق؛ وكمسنين نتقاسم معهم الذكريات والاعتبارات وصمت الأيام الطويلة. تقول لنا كلمة الله في سفر الأمثال إن “الزيت والبخور يفرِّحان القلب وعذوبة الصديق من مشورة النفس”. لنفكر للحظة في أصدقائنا ولنشكر الرب عليهم.

تابع الحبر الأعظم يقول الصداقة ليست نتيجة حسابات ولا إكراه: هي تولد بشكل عفوي عندما نتعرف على شيء من أنفسنا في الآخر. وإذا كانت الصداقة حقيقية، تكون قوية لدرجة أنها لا تنقص حتى إزاء الخيانة. “الصديق يحب في كل حين” – يؤكِّد سفر الأمثال مرة أخرى – كما يظهر لنا يسوع عندما قال ليهوذا الذي أسلمه بقبلة: “يا صديقي، افعل ما جئت له”. الصديق الحقيقي لا يتخلى عنك، حتى عندما تخطئ: هو يصلحك، وربما يوبخك، لكنه يسامحك ولا يتخلى عنك أبدًا.

أضاف الأب الأقدس يقول واليوم يقول لنا يسوع، في الإنجيل، أننا أصدقاء بالنسبة له،: أشخاص أعزاء فوق كل استحقاق وانتظار، يمد إليهم يده ويقدم لهم محبته، ونعمته، وكلمته؛ ويتشارك معهم أغلى ما لديه، أي كل ما سمعه من الآب؛ لدرجة أنّه أصبح ضعيفًا بالنسبة لنا، ووضع نفسه بين أيدينا دون دفاعات ودون ادعاءات، لأنه يحبنا، هو يحبنا كصديق ويريد خيرنا ويريدنا أن نشارك في خيره.

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة “افرحي يا ملكة السماء” بالقول لنسأل أنفسنا إذًا: ما هو وجه الرب بالنسبة لي؟ وجه صديق أم وجه غريب؟ هل أشعر بأنني محبوب منه كشخص عزيز عليه؟ وما هو وجه يسوع الذي أشهده للآخرين، وخاصة للذين يخطئون ويحتاجون إلى الغفران؟ لتساعدنا العذراء مريم لكي ننمو في الصداقة مع ابنها وننشرها من حولنا.

(راديو الفاتيكان)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى