Uncategorized

أخبار الكنيسة الكاثوليكية في مصر .. مقابلات مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا: استقبال غبطة بطريرك الأقباط الكاثوليك

استقبل غبطة أبينا البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، وفد مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا، وذلك بدار سيدة السلام، بمساكن شيراتون.

حضر اللقاء نيافة الأنبا باخوم، النائب البطريركي لشؤون الإيبارشية البطريركية، ومسؤولو، والأخوات الراهبات، وأعضاء الدار، حيث تعرف السادة الحضور على تاريخ تأسيس دار سيدة السلام، وجميع الخدمات، والأنشطة التي يقدمها للمجتمع.

ورحب صاحب الغبطة بالوفد الفرنسي، متمنيًا لهم زيارة موفقة، كما عبر أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بفرنسا عن تقديرهم للكنيسة الكاثوليكية بمصر، برئاسة غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، لحفاوة الاستقبال، وللدور الفعال للكنيسة في المجتمع المصري، على كافة الأصعدة.

وأبدى وفد مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا تقديرهم لخدمات الدار، خاصة وإنه يخدم أبناء وبنات ذوي الهمم، الذين عرضوا على الوفد الفرنسي بعض أعمالهم، ومنتجاتهم، مقدمين لهم الهدايا التذكارية.

جاء اللقاء ضمن برنامج وفد مجلس الأساقفة الكاثوليك، بفرنسا لمصر، في الفترة من التاسع، وحتى الثالث عشر من الشهر الجاري، والذي تضمن زيارة عدد من الكنائس، والأديرة، والمؤسسات الكاثوليكية بمصر.

اللقاء مع مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر

في إطار معايشة الكنيسة الكاثوليكيّة لمسيرتها السينودسية، استقبل مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، برئاسة صاحب الغبطة  البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، صباح الخميس 11 أبريل، بدار القديس إسطفانوس للأقباط الكاثوليك بالمعادي، وفدًا من مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا، ضم كلا من: (رئيس أساقفة ريمس: المطران إيريك دي مولان بوفور، ورئيس مجلس أساقفة فرنسا- رئيس أساقفة باريس: المطران لوران أولريش- المطران ماثيو روجيه، أسقف نانتير- الأب هوغو دي فوليمون، الأمين العام لمجلس أساقفة فرنسا-  سيلين رينو فورتون، مدير الشؤون الدولية- المونسنيور باسكال جولنيش رئيس مؤسسة “Œuvre d’Orient” وبعض من أعضاء المؤسسة)، وقد شارك في اللقاء سعادة سفير الفاتيكان المطران نيقولا تيفينان. 

دار اللقاء حول تبادل الخبرات الرعوية والروحية والثقافية والتربوية، وأشاد الوفد بالغنى الروحي الذي يزين الكنائس الشرقية، وأثنى  على شهادة الإيمان المسيحي بمصر، وتناول المشاركون سُبل التعاون المشترك بين الكنيستين، لخدمة المؤمنين، مؤكدين على أهمية الصلاة والتكافل  لمواجهة الأزمات في الشرق الأوسط، وتم اختيار يوم 5 مايو القادم (يوم الاحتفال بعيد القيامة المجيد في مصر) يومًا للصلاة من أجل مسيحي الشرق الأوسط. وتضمّن برنامج الزيارة عدد من الكنائس، والأديرة، والمؤسسات الكاثوليكيّة بمصر.

زيارة قداسة البابا تواضروس الثاني

زار وفد مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا، قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس، وذلك بالمقر البابوي، بالقاهرة.

وعبر وفد الأساقفة عن العلاقة الطيبة التي تربطهم بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بفرنسا حيث أن الكنائس الكاثوليكية تحرص على فتح أبوابها للكنائس، لإقامة الصلوات فيها، مؤكدين جميعًا تقديرهم الكبير، واعتزازهم بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وتاريخها، وروابط المحبة، التي تربط بين الكنيستين.

كذلك، دار الحديث حول الأوضاع في قطاع غزة، حيث اتفق الحضور على ضرورة استمرار الصلاة من أجلهم، كما تمت الإشارة إلى الصلاة المشتركة، التي ستقام بين كافة الكنائس في أورشليم، يوم عيد القيامة، المقرر له الخامس من مايو المقبل.

وتناول الحديث ذكرى مرور سبعة عشر قرنًا على انعقاد المجمع المسكوني الأول في نيقية، الذي ستحتفل به جميع الكنائس، العام المقبل.

ووجه قداسة البابا تواضروس الثاني الدعوة لهم لزيارة الأديرة القبطية، التي يرجع تاريخ بعضها إلى القرن الرابع الميلادي، مشيرًا إلى أهمية بناء علاقات المحبة في المسيح مع كل الكنائس، مدللًا بكلمات القديس بولس الرسول: “لأَنَّ مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ تَحْصُرُنَا” (٢كو ٥: ١٤).

استقبال مطران الكنيسة اللاتينية بمصر كلاوديو لوراتي

استقبل سيادة المطران كلاوديو لوراتي، مطران الكنيسة اللاتينية بمصر، وفد مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا، وذلك ببازيليك السيدة العذراء، بمصر الجديدة. وخلال الزيارة، تم الاحتفال بصلاة القداس الإلهي، بمشاركة عدد من الآباء الكهنة، والرهبان والراهبات، والمؤمنين، كما ألقى سيادة المطران كلمة ترحيبية بالوفد الفرنسي جاء بها:

صاحب السيادة المونسنيور دي مولان بوفورت، رئيس مجلس أساقفة فرنسا ورئيس أساقفة ريمس، صاحب السيادة المونسنيور لوران أولريش، رئيس أساقفة باريس، صاحب السيادة المونسنيور ماثيو روج، أسقف نانتير، المونسنيور هيوز دي وليرونت، أمين سر مجلس أساقفة فرنسا

 المونسنيور باسكال جولنيش، رئيس مؤسسة L’Œuvre d’Orient، وأعضاء منظمة L’Œuvre d’Orient : يسعدنا جدًا أن نرحب بحضراتكم في بازيليك سيدة هليوبوليس. لقد قمتم في هذه الأيام بزيارة العديد من الأماكن، التي جعلتكم على دراية بالتعقيد ولكن أيضًا بجمال الكنيسة الكاثوليكية في مصر ورسالتها.

الكنيسة التي نحتفل فيها بهذه الذبيحة المقدسة هي بمثابة الكاتدرائية الثانية للنيابة الرسولية، في حين توجد بمدينة الإسكندرية العريقة كاتدرائية القديسة كاترين.

 تم افتتاح هذه البازيليك عام 1913، وتم بناؤها بعبقرية وكرم البارون إمبان البلجيكي الأصل، الذي صمم وبنى مدينة هليوبوليس، التي يطلق عليها بالعربية المصرية اسم “مصر الجديدة”. إنها كنيسة معروفة ومحبوبة ليس فقط من قبل المسيحيين. إنه مكان للصلاة، ولكنه أيضًا مكان للفن والثقافة. إن زيارتكم تذكرنا بأن لدينا في الكنيسة الكاثوليكية إخوة وأخوات في كل مكان، ونشكركم على دعمكم السخي للعديد من المبادرات، ولا سيما من خلال Oeuvre d’Orient. نصلي معًا من أجل الكنيسة في مصر، والسلام في الأراضي المقدسة، والسودان، وفي جميع أنحاء المنطقة، حتى تكون الكنيسة الجامعة بشموليتها ووحدتها شهادة للأخوة والإيمان بالقيامة.

وعقب تبادل التحيات، والتقاط الصور التذكارية مع المؤمنين، زار الوفد مقبرة البارون إمبان، ومقر المطرانية اللاتينية بالقاهرة.

.. والأنبا توماس عدلي يستقبلهم في مُطرانيّة الجيزة

في إطار زيارة وفد مجلس الأساقفة الكاثوليك بفرنسا للكنيسة الكاثوليكية بمصر، استقبل نيافة الأنبا توماس عدلي، مطران إيبارشية الجيزة والفيوم وبني سويف للأقباط الكاثوليك، الوفد، وذلك بمقر الدّار الأُسقفيّ، بمدينة السادس من أكتوبر.

تضمن الاستقبال زيارة كنيسة الملاك ميخائيل، بمنطقة ابن بيتك، وكنيسة السّيدّة العذراء، بمنطقة- ٨٠٠ فدّان (تحت الإنشاء)، ثم تعرًفوا على أهم خدمات المُطرانيّة الرعويّة، والتّنمويّة، والخدميّة.  

وفي نهايّة الزيارة، شارك الوفد بصّلاة مع رعيّة القديس أثناسيوس، بمدينة السادس من أكتوبر. وقام سيادة رئيس الآساقفة مع الآباء المطارنة، بإعطاء البركة الرّسوليّة.

الجدير بالذكر أن الزيارة شهدت حضور سيادة المطران مار إفرام إيلي وردة، مطران إيبارشية القاهرة، والنائب البطريركي على السودان للسريان الكاثوليك.

(المكتب الإعلامي الكاثوليكي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى