Uncategorized

نشر شعارات زيارة البابا إلى آسيا وأوقيانيا

الإيمان، الصلاة، الرحمة، الأخوة، الانسجام، الرجاء.. هذه هي المواضيع التي تظهر في شعارات الزيارة الرسولية – الأطول في الحبرية – التي سيقوم بها البابا فرنسيس من ٢ وحتى ١٣ سبتمبر إلى إندونيسيا وبابوا غينيا الجديدة وتيمور الشرقية وسنغافورة. وقد نشرتها دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي.

يقدّم شعار المرحلة في إندونيسيا كعنصره رئيسي صورة البابا فرنسيس وهو يبارك أمام شعار الجارودا الذهبي، النسر المقدس، الذي تمَّ رسمه بطريقة تذكر بنسيج “الباتيك” التقليدي، وفي داخله خريطة إندونيسيا، أرخبيل يتميز بتنوع كبير في المجموعات العرقية والاجتماعية واللغات والثقافات والمعتقدات الدينية. على اليمين، تحت اسم البابا وشعاره، نجد علم إندونيسيا، واسم البلد، وتاريخ الرحلة، وأخيراً شعار الزيارة البابوية: Faith × Fraternity × Compassion (الإيمان – الأخوة – الرحمة).

أما شعار بابوا جينيا الجديدة فيتميز بثلاثة عناصر: الصليب وهو مصور في الوسط بألوان تذكر بشروق الشمس وغروبها في البلاد ويمثل الذبيحة الوحيدة التي تفتح أبواب السماء؛ وعلى الصليب قد رسم طائر الجنة، وهو عنصر رمزي لبابوا غينيا الجديدة، وبداخله ألوان العلم الوطني؛ على يسار الذراع العمودية للصليب نجد شعار الرحلة الرسولية: “صلوا”، المستوحى من طلب التلاميذ ليسوع “يا رب علمنا أن نصلي” (لوقا ١١، ١)، الذي من خلاله يجعل المسيحيون في بابوا غينيا الجديدة أنفسهم مفسرين للشعب كلِّه في التعبير عن الرغبة في تعلم الصلاة، بتوجيه من البابا.

صورة مباركة فرنسيس وهو يبارك، التي ترمز إلى الحماية التي ينالها الشعب في تيمور الشرقية من الله خلال الرحلة الرسولية، هي الصورة الموجودة في وسط شعار الزيارة إلى سنغافورة. وخلف الحبر الأعظم نجد صورة الكرة الأرضية، والتي تخرج منها خريطة تيمور الشرقية في المقدمة. في الجزء العلوي نجد شعار الزيارة البابوية: “Que a vossa fé seja a vossa Cultura”، أي “ليكن إيمانكم ثقافتكم” حث وتشجيع على عيش الإيمان في وئام مع الثقافة، وفقًا لتقاليد الشعب في تيمور الشرقية.

أما شعار الرحلة إلى سنغافورة فهو عبارة عن صليب منمق مستوحى من النجمة التي أرشدت المجوس والإفخارستيا ونجوم العلم الخمسة. على يسار ويمين الصليب نجد شعار الزيارة البابوية “Unity – Hope”: “الوحدة – الرجاء”. “الوحدة” تعبّر عن الشركة والانسجام بين المؤمنين، سواء داخل الكنيسة أو في سياق المجتمع والعلاقات العائلية. أما “الرجاء” فيشير إلى أن الزيارة الرسولية ستكون منارة رجاء للمسيحيين في المنطقة، ولاسيما الذين يتعرضون للتمييز والاضطهاد. أما الألوان المستخدمة فتذكر بعلم دولة الفاتيكان. وفي أسفل الشعار نجد اسم البابا وبجانبه اسم الدولة التي يزورها وسنة الزيارة، باللون الأحمر على خلفية بيضاء، ألوان علم سنغافورة

(راديو الفاتيكان)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى