Uncategorized

مسؤول فاتيكاني: مرارة لترجمة بعض تصريحات البابا بطريقة غير دقيقة

أعرب مسؤول فاتيكاني عن “الشعور بالمرارة” لترجمة بعض تصريحات البابا فرنسيس بطريقة غير دقيقة، وأوضح أمين سر الدولة للعلاقات مع الدول المونسنيور پاول ريتشارد جالاجر، أن العديد من المواقف التي تبناها البابا لم تخل من الانتقادات وقد تم تفسيرها بطرق مختلفة، واعتبر أنه لا يمكن أن يُنظر إليها على أنها مبادرات سلمية “فارغة” كما وصفها البعض، لأن هذا الأمر لا يمت بصلة إلى نظرة البابا ونواياه، والذي لا يريد أن يستسلم إزاء الحرب، بل يتمسك بإيمانه بالسلام، ويحث الجميع على أن يكونوا صانعي سلام خلاقين وشجعان.

ووفقا لإذاعة الفاتيكان، فقد عبر المسؤول الفاتيكاني عن مرارته حيال ترجمة بعض تصريحات البابا بطريقة غير دقيقة، على الرغم من حساسيتها، وقد سبب هذا الأمر موجة من الانتقادات وصلت أحياناً إلى حد الإساءة.

وأكد جالاجر في هذا السياق أن “الدوافع التي تحرك البابا فرنسيس ليست إلا الرغبة في تسهيل الحوار والسلام، مستلهماً من مبدأ ألا وهو أنه لا يجب على الكنيسة أن تستخدم لغة السياسة، بل لغة الرب يسوع”. ومن هذا المنطلق “من غير المقبول أن توصف المحاولات والمساعي التي يقوم بها الفاتيكان في هذا الاتجاه بالمضرة”.

ولفت الدبلوماسي الفاتيكاني إلى أن “الكرسي الرسولي لا يريد أن يغض الطرف عن جرائم الحرب الممنهجة والتي يرتكبها الجيش والسلطات الروسية وأن يضع على المستوى نفسه البلد الذي يتعرض للعدوان”. وذكّر في هذا السياق بأن “البابا نفسه ميّز بين المعتدي والمعتدى عليه، مدركاً تماماً أن العالم يعرف جيداً من هو هذا الطرف أو ذاك”.

وأشار سيادته هنا إلى “العديد من المبادرات الإنسانية التي قام بها البابا والكرسي الرسولي لصالح الشعب الأوكراني، والتي أظهرت بحد ذاتها من الضحية في هذه الحرب”. ثم دعا إلى “الإقرار بأن تصرفات البابا وكلماته لا تقتصر على خطاب السلام وحسب”، بل “تنبع من نبوءة شجاعة للسلام، تتحدى واقع الحرب والمفهوم القائل إن تفاديها ليس ممكنا”.

واعتبر سيادته أن “هذه النبوءة لم تلق غالباً القبول والدعم المطلوبين كي تتحقق، بل تتعرض أحياناً للرفض والإدانة، ما يعكس انحياز الأشخاص الذين يتهمون الكرسي الرسولي بالانحياز”، ثم ذكّر بأن “مراقبين عديدين أشادوا بقرار السفارات بشأن البقاء في أوكرانيا أمام الزحف الروسي على العاصمة كييف، فهي لم تغادر البلاد ونقلت مقارها إلى لفيف”.

واستدرك “لكن ثمة عتب على وسائل إعلام كثيرة لم تأت على ذكر السفير البابوي في أوكرانيا، الذي بقي في العاصمة، وحظي بتقدير وامتنان البابا فرنسيس”. وأكد جالاجر أن “خيار السفير البابوي هذا يُظهر رغبة الكرسي الرسولي بعدم أخذ طرف في الحرب المأساوية التي تشنها روسيا على أوكرانيا، بل يريد أن يعبر عن قربه الملموس من هذا الشعب المعذب، وأن يعمل من أجل قضية السلام على الرغم من كل المخاطر”.

ولم تخل كلمات أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول والمنظمات الدولية من الإشارة إلى الدور الهام الذي تلعبه الكنيسة الكاثوليكية المحلية، بطقسيها اللاتيني والشرقي، هذا بالإضافة طبعاً إلى العديد من المنظمات الخيرية الكاثوليكية الناشطة على التراب الأوكراني، لاسيما في المجال الإنساني. وذكّر جالاجر أيضا بالمهام العدة التي قام بها الكاردينال كونراد كرايفسكي إلى أوكرانيا نيابة عن البابا فرنسيس حاملاً المساعدات إلى السكان المحتاجين. ولفت إلى أن كل هذه المبادرات هي بمثابة “معانقة مُحبة” خصّ بها البابا فرنسيس الشعب الأوكراني.

في ختام مداخلته دعا رئيس الأساقفة جالاجر الجميع إلى عدم فقدان الأمل، ولفت إلى أن القيم التي نؤمن بها اليوم ينبغي أن تقودنا نحو فهم أفضل لكل المبادرات التي تُطلق من أجل إيجاد دروب للسلام، آملا ألا ينسى العالم الدروس التي يتعلمها اليوم من الصراع الأوكراني، كما نسي وللأسف الدروس التي تعلمها من صراعات القرن المنصرم.

(المصدر آكي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى