Uncategorized

البيان الختامي للسينودس البطريركي للكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة

بدعوة من الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندريّة وسائر بلاد المهجر للأقباط الكاثوليك، عُقد سينودس الكنيسة القبطيّة الكاثوليكيّة بدار القديس اسطفانوس بالمعادي من 5 لـ7 مارس الجاري؛ وبدأت الاجتماعات بالصلاة من أجل الكنيسة بكل مؤمنيها، وتضرع آباء السينودس إلى الرب أن يعطي الحكمة لكي تقوم الكنيسة بواجبها وخدمتها على أكمل وجه، لأن مهمة التدبير لا تكتمل إلا عندما يحكمها روح الحكمة الموهوب من الروح القدس.

وعقب اجتماعات السينودس أصدر الآباء بيان ختامي، جاء فيه؛ أنه نظرًا لانتهاء المدة القانونية -مدة 6 سنوات- لخدمة أمين سر سينودس الكنيسة القبطية الكاثوليكية، نيافة الأنبا توماس عدلي، مطران إيبارشية الجيزة والفيوم وبني سويف، قدم آباء السينودس جزيل الشكر لنيافته على خدمته الجليلة في مهمة أمانة سر السينودس. وانتخب آباء السينودس نيافة الأنبا باسيليوس فوزي، مطران إيبارشية المنيا، للقيام بهذه الخدمة لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة فقط.

نظرا لانتهاء المدة الثانية -مدة 6 سنوات- لخدمة مدير الكلية الإكليريكية بالمعادي، الأب بيشوي رسمي قدم آباء السينودس جزيل الشكر لله تعالى على كل ما قدمه الأب بيشوي من خدمة مباركة للإكليريكية والإكليريكيين. وقبل آباء السينودس ترشيحات مجلس الكلية الإكليريكية وقام بتعين الأب روماني فوزي مديرا للإكليريكية، لمدة 3 سنوات قابلة للتجديد، وذلك ابتداء من الأول من يوليو 2024.

واستمع آباء السينودس إلى المهندس وحيد نجيب رئيس مجلس إدارة جمعية الصعيد للتربية والتنمية، الذي قدم تقريرا عن أنشطة الجمعية، حيث دار حوارا معه حول بعض الموضوعات المطروحة التي تخص الجمعية، أيضًا درس آباء السينودس التعديلات المقترحة من قبل هيئة صندوق الادخار الخاص بإعاشة وعلاج الكهنة الإيبارشيين، هذه التعديلات التي تأخذ بعين الاعتبار التغييرات الاقتصادية المعاصرة الحادثة في المجتمع، وتمت الموافقة على تنفيذ هذه التعديلات المقترحة بداية من تاريخ هذا البيان، وقد تدارس آباء السينودس مع الآبار الزوار الرسوليين لكنائسنا في المهجر، بعض الموضوعات الراعوية المُلحّة في كنائس المهجر في الوقت الحالي. وتوصّل الآباء، إلى تكوين رؤى واضحة لهذه الموضوعات وجاري الآن إنهاء كافة الإجراءات المطلوبة.

وخلال الاجتماعات تداول الآباء شؤون الأبرشيات، وشملت الدراسة جذور وأبعاد موضوعات مختلفة، وتوصّل الآباء، مع الآباء الأساقفة المنوط بهم رعاية هذه الأبرشيات، إلى تكوين رؤى واضحة لهذه الموضوعات وإيجاد الحلول المفيدة لها، وناقش آباء السينودس استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأوصى بالحذر من الاستخدام المسيء للكنيسة والأشخاص، وجاري إصدار توجيه رعوي قانوني في هذا الشأن.

وفي الختام شدد أباء السينودس على مواصلة صلواتهم لأجل أبنائهم الكهنة والمؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية في مصر والمهجر، ويهنئونهم بمناسبة الاستعداد للصوم الأربعيني المقدس، ويمنحونهم البركة الرسولية طالبين لهم كل القوة والمعونة والثبات في عمل الروح القدس، وصلوا الآباء أيضًا من أجل وطننا مصر الحبيبة وقيادتها السياسية، الرئيس عبدالفتاح السيسي وكافة معاونيه لكي يعطيهم الله تعالى القوة والقدرة على مواصلة جهود التنمية في كل ربوع البلاد، وكذلك الحفاظ على أمنها واستقرارها، لتبقى مصرنا الحبيبة بلد الأمن والتنمية، ورمز للسلام في شرقنا الأوسط لتكون، كما كانت دائما، منارة سلام لكل الشعوب، وتقدم الآباء بخالص التهاني لكل القيادات الوطنية بمناسبة اقتراب حلول شهر رمضان المبارك.

(المكتب الإعلامي الكاثوليكي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى