Uncategorized

البابا فرنسيس يستقبل الإكليريكيين من اشبيلية

استقبل قداسة البابا فرنسيس، السبت، في القصر الرسولي في الفاتيكان الإكليريكيين من اشبيلية في إسبانيا، يرافقهم المطران خوسيه انخيل سايس مينيسيس، وسلط الأب الأقدس الضوء على الاحتفال غدا “بأحد الراعي الصالح”، مشددا على الاستعداد ليكونوا رعاة بحسب قلب المسيح.

وجه قداسة البابا فرنسيس كلمة عبّر في مستهلها عن سروره للقائهم بمناسبة زيارة حجهم إلى ضريح القديس بطرس، وشكرهم على زيارتهم وشجّعهم على عيش هذه الأيام بدهشة وامتنان على عطية الإيمان التي نقلها لنا الرسل. وأشار الأب الأقدس إلى لقائهم عشية يوم هام جدا وهو “أحد الراعي الصالح”، وأضاف يقول لقد نلتم دعوة من الرب، وبمساعدة منشئيكم، تستعدون لتكونوا رعاة بحسب قلب المسيح. وذكّر من ثم بما قاله للإكليريكيين في مناسبات أخرى مسلطا الضوء على الاعتناء خلال هذه المسيرة بأربعة جوانب: الحياة الروحية، الدراسة، الحياة الجماعية والنشاط الرسولي.

وتابع الأب الأقدس كلمته مشددا على ضرورة ذلك للإجابة على الدعوة التي نالوها، في عطاء الذات الكامل لله والإخوة، لاسيما الأكثر معاناة. وفي هذا الصدد، أشار البابا فرنسيس إلى شخصية الطوباوي الكاردينال مارسيلو سبينولا إي مايستري، من بين الرعاة القديسين العديدين في الأندلس على مر التاريخ، وذكّر بكلمات هذا الطوباوي معلّم الكهنة حول أن الفضيلة والمعرفة أمران ينبغي تعليمهما للمدعوين إلى الكهنوت. وشدد البابا فرنسيس على الصلاة والدراسة والأخوّة والرسالة.

وفي ختام كلمته، دعا قداسة البابا فرنسيس الإكليريكيين إلى الاستفادة كثيرا من زمن التنشئة هذا، من خلال قلب موجه إلى الله وأياد مفتوحة وابتسامة كبيرة من أجل نقل فرح الإنجيل إلى الذين يلتقون بهم.

(راديو الفاتيكان)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى