Uncategorized

أخبار الكنيسة الكاثوليكية في مصر.. الأنبا توماس يترأس قداس ختام الرياضة الفصحية بكاتدرائية القديس أنطونيوس الكبير بالفجالة

ترأس نيافة الأنبا توماس عدلي، مطران إيبارشية الجيزة والفيوم وبني سويف للأقباط الكاثوليك، قداس ختام الرياضة الفصحية، بكاتدرائية القديس أنطونيوس الكبير، بالفجالة. شارك في الصلاة الأب بولس جرس والأب هدية تامر، راعيا الكاتدرائية، حيث أقيمت رياضة الصوم الأربعيني المقدس تحت شعار “ما بالك ههنا” لمدة ثلاثة أيام انطلاقًا من كتاب الملوك الأول مع إيليا النبي وهروبه من أمام وجه الرب.

وفي ثاني أيام الرياضة، تحدث الأب المطران حول “سفر إشعياء النبي”، مشيرًا إلى دعوة إشعياء، النبي المتجددة، الصوت الصارخ في البرية “قوموا طريق الرب”.

واختتم الأنبا توماس العظة في ثالث أيام الرياضة الروحية، متأملًا في إنجيل الأحد الخامس من الصوم المقدس (أحد المولود أعمى)، مشيرًا إلى مسيرة الإيمان، التي اختبرها، وعاشها المولود أعمى”.

وفي ختام الذبيحة الإلهية قدم الأب بولس كلمات الشكر، باسم الآباء الرعاة وشعب الكنيسة، إلى نيافة الأنبا توماس لمشاركته الرياضة الفصحية للكنيسة، هذا العام.

الجدير بالذكر أن كاتدرائية القديس أنطونيوس الكبير، بالفجالة، المعرض السنوي الخاص بها، وذلك على هامش رياضة الصوم الأربعيني المقدس بالرعية.

الرهبنة الفرنسيسكانية تُنشئ محطة لمعالجة وتنقية مياه الشرب لأهل قرية دير درنكة

أنشأت الرهبنة الفرنسيسكانية بمصر، محطة لمعالجة وتنقية وتحلية مياه الشرب بقرية دير درنكة في أسيوط داخل كنيسة ومزار العذراء سيدة الانتقال للرهبان الفرنسيسكان، لتوفير مياه صالحة للشرب بالمجان لأهالي القرية، وذلك بعد أن تضرروا منذ زمن بعيد من عدم صلاحية مياه الشرب وارتفاع نسبة الملوحة بها، مما تسبب في أمراض عديدة.

تم تشغيل المحطة بحضور ومباركة الأب مُراد مجلّع الخادم الإقليمي الرهبنة، والأب فرنسيس سليمان راعي الكنيسة والأب وليم عبدالمسيح نائب الراعي والأخ أنطونيوس أبو الخير مسئول الأنشطة بالرعية، وتتقدم الرهبنة بخالص الشكر لجميع المساهمين في انجاز هذا العمل الخدمي الكبير.

جدير بالذكر أن الرهبنة الكاثوليكية ذات بصمة خاصة، حيث تقدم الكثير من الخدمات المتنوعة للمجتمع ما بين تثقيفية وتعليمية وتعبدية وصحية، إذ يخرج الرهبان خارج أسوار الأديرة والكنائس لمساعدة المواطنين، والأعمال الخيرية والقوافل الطبية، وتقديم خدمات للمجتمعات التى يعيشون فيها. ولم تقتصر الرهبنة على النسك والتعبُّد داخل الأديرة، ولكن خرجوا خارج أسوارها، لتقديم الخدمات الإنسانية فهي جزء من رسالتهم للبشرية، حيث يهتم الرهبان الكاثوليك بتأسيس المدارس والمستشفيات والملاجئ.

ويوجد فى مصر مجلس للرهبانيات الكاثوليكية للرجال تم تأسيسه 1968، بناء على توصيات من المجمع المختص بالكنائس الشرقية، ويضم رؤساء الرهبانيات الكاثوليكية للرجال على مختلف أنواعها فى مصر، يهدف إلى دراسة المسائل التي تهم جميع هذه الرهبانيات، وفي مصر حوالي 15 رهبنة للرجال، منها: الآباء الدومينيكان، الآباء الفرنسيسكان، الآباء الساليزيان، الآباء الكرمليون، الآباء الكومبونيان، الآباء اليسوعيون والآباء اللعازريون.

الأنبا باسيليوس يترأس القداس الإلهي في بداية رياضة الصوم الأربعيني بكاتدرائية يسوع الملك بالمنيا بمشاركة الأنبا باخوم

ترأس نيافة الأنبا باسيليوس فوزي، مطران إيبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك، صلاة القداس الإلهي، في بداية رياضة الصوم الأربعيني المقدس، بكاتدرائية يسوع الملك، بالمنيا، المقامة في الفترة 21 لـ26 من الشهر الجاري.

شارك في الصلاة نيافة الأنبا باخوم، النائب البطريركي لشؤون الإيبارشية البطريركية، كما شارك أيضًا الأب كيرلس مكسيموس، والأب يوحنا صموئيل، راعيا الكاتدرائية.

وفي كلمته، رحب نيافة الأنبا باسيليوس بنيافة الأنبا باخوم، الذي ألقى عظة الذبيحة الإلهية حول “السر الأول من أسرار الألم: يسوع يصلي في البستان”.

“خشبة على صخرة”.. رتبة توبة بخدمة الفلك للأسر الشابة

تحت رعاية غبطة أبينا البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، أقامت خدمة الفلك للأسر الشابة رتبة توبة تحت عنوان “خشبة على صخرة”، وذلك برعية قلب يسوع، بمصر الجديدة.

بدأ اليوم بكلمة ترحيب من الأب ميشيل ألفي، مسؤول خدمة الفلك لكل الأسر، خصوصًا الأسر الجديدة، كما شكر القمص فرنسيس نوير، والأب عماد كميل، على استقبالهما للفلك، برعية قلب يسوع.

تضمنت رتبة التوبة ممارسة سر المصالحة، والصلوات، والتأملات، بجانب الترانيم التي قدمها فريق كورال “لنا رجاء”، من رعية العائلة المقدسة، بالزيتون.

تضمنت رتبة التوبة كلمة روحية من الأب عماد كميل مفاداها:  الزواج ليس مشروعًا بشريًّا فقط!، بل هو في الحقيقة مشروع مبني علي صخرة فوقها خشبة على مثال خشبة الصليب. فالمسيح صلب على خشبة في الجلجثة، هذه الخشبة هي الصليب، واذ كانت الصخرة رمزًا للصمود والضمان، فالصليب قد يكون رمزًا لعدم الضمانات الكاملة. لايوجد أمان أو ضمان إلا من خلال علاقة حقيقية مع الله، مبني عليها حب العائلة يجب أن يكون الصليب في عائلاتنا علامة حب ونور، ممتلئ بالرجاء والفرح والأمل. الله يدعونا دائمًا، لتجديد عهود ووعود الحب معه، ومع كل شريك نحو الآخر!.

وانتهت رتبة التوبة بالاحتفال بأسرة أتمت أول سنة لها في الزواج، ثم الصلاة الختامية، وأخذ الصورة التذكارية.

الأنبا باسيليوس يتفقد مكتب العمل الإيبارشي

تفقد نيافة الأنبا باسيليوس فوزي، مطران إيبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك، مكتب العمل الإيبارشي، وأنشطته الخدمية، بحضور الأب بولس نصيف، مسؤول المكتب.

وتابع صاحب النيافة جودة سير العمل، مقدمًا كلمات التشجيع للحاضرين، مؤكدًا لهم أهمية التفاني في الخدمة، مختتمًا اللقاء ببعض التوصيات الرعوية.

.. ويقيم مع الأنبا باخوم ثاني أيام رياضة الصوم الأربعيني بكاتدرائية يسوع الملك بالمنيا

تحت رعاية وحضور نيافة الأنبا باسيليوس فوزي، مطران إيبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك، أقيمت مساء اليوم، فعاليات اليوم الثاني من رياضة الصوم الأربعيني المقدس، بكاتدرائية يسوع الملك، بالمنيا، المقامة في الفترة من الحادي والعشرين، وحتى السادس والعشرين من الشهر الجاري.

شارك في اليوم نيافة الأنبا باخوم، النائب البطريركي لشؤون الإيبارشية البطريركية، والأب كيرلس مكسيموس، والأب يوحنا صموئيل، راعيا الكاتدارئية.

بدأ اليوم بفقرة الترانيم الروحية، بقيادة كورال الكنيسة، ثم ألقى الأنبا باخوم، الذي ألقى تأملًا روحيًا للحاضرين حول “السر الثاني من أسرار الألم: جلدات الرب يسوع”.

وفي الختام، قدم راعي الإيبارشية الشكر والتقدير إلى النائب البطريركي، لمشاركته في فعاليات الرياضة الفصحية بكاتدرائية يسوع الملك، بالمنيا.

(المكتب الإعلامي الكاثوليكي)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى