كلمة الكاردينال ساندري في القداس الإلهي لمناسبة عيد القديس مارون

كلمة الكاردينال ساندري في القداس الإلهي لمناسبة عيد القديس مارون

 

في ختام القداس الإلهي في المعهد الماروني في روما احتفالا بعيد القديس مارون وجه الكاردينال ليوناردو ساندري عميد مجمع الكنائس الشرقية كلمة تحدث في بدايتها عن القديس مارون، والذي تُعتبر حياته المقدسة ينبوع يُستلهم منه كي يكون لدينا الدعم في مصاعب الحياة الأرضية.

وتابع عميد المجمع أن هذا القديس قد أصبح ملهِما لجماعة بكاملها وذلك لأنه تقبَّل بشكل يومي وبتواضع أنه في حاجة إلى الله، وهذا الاعتراف بالحاجة إلى الرب، وإن كان قد جعله يبدو صغيرا في أعين العالم، قد جعله كبيرا في ضوء تصميم الله الذي جعل منه شعبا، كنيسة.

وواصل الكاردينال ليوناردو ساندري أن القديس مارون قد أسس وسط الجبال جماعة، وذلك لا بفضل التوازنات الضعيفة في العلاقات مع دولة أو أخرى، بل بفضل العلاقة مع ربنا يسوع المسيح. وقال عميد مجمع الكنائس الشرقية إن القديس مارون كتلميذ للرب يسأل بشكل خاص مسيحيي بلد الأرز الحبيب: فيمن تثقون؟ بأي ماء تتطهرون؟ أين تروون ظمأكم، وإلى أية قوة توكلون خلاصكم؟ هذا إلى جانب طلبه اكتشاف دعوتهم إلى عيش وحماية الهوية الخاصة كأبناء وبنات لبنان. 

وتابع الكاردينال ليوناردو ساندري كلمته مؤكدا أن الرب لا يبقى غير مبالٍ، فهو يرى ويسمع الصرخة المتألمة للصغار والفقراء والأخيرين، وللشباب اليائسين الراغبين في الرحيل.

وأضاف عميد المجمع أن الرب يجيب على هذه الصرخة أيضا من خلال الاهتمام المتواصل للبابا فرنسيس بلبنان، وذكَّر في هذا السياق على سبيل المثال بيوم الصلاة والتأمل مع قادة الكنائس في لبنان الذي دعا إليه البابا فرنسيس في الأول من يوليو الماضي، وتحدث الكاردينال ساندري أيضا عن الزيارة الأخيرة لأمين سر العلاقات مع الدول المطران بول ريتشارد جالاجير إلى لبنان، كما وذكَّر برغبة البابا فرنسيس التي أكدها مرات عديدة في زيارة هذا البلد.

 وتابع: وبينما نصلي ونرجو أن تتوفر الظروف كي تتم هذه الزيارة فلنلتزم جميعا، صغارا وكبارا، أبناء الكنيسة ومن لديهم مسؤوليات على الصعيدين الوطني والدولي، كي يكون لدينا ما لدى البابا فرنسيس من اهتمام ببلد الأرز بدءً ممن يسكنونه.

ثم ختم عميد مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري كلمته مشيرا إلى أنه وأمام ما يبدو من هيمنة للظلام لا يتمتع أي منا بالقدرة على تبديده. ولكن إن قام كل منا، وبشفاعة العذراء أم الله والقديس مارون وجميع قديسي لبنان، بالحفاظ على مصباحه الصغير مضاءً فسيمكننا أن نرى، وأن نواصل السير معا.

 

(المصدر راديو الفاتيكان)

فيديوهات مختارة