الحكومة السودانية تقرر مراعاة خصوصية المسيحيين وتعزيز أوضاعهم

الحكومة السودانية تقرر مراعاة خصوصية المسيحيين وتعزيز أوضاعهم

أصدر مجلس الوزراء السوداني قرارًا بمراعاة خصوصية المسيحيين، وتعزيز أوضاعهم في مناسباتهم الدينية.

وقال موقع "سودان تربيون" إن القرار تضمن مراعاة امتحانات الطلاب المسيحيين في أيام عطلاتهم الرسمية التي توافق 25 ديسمبر و7 يناير من كل عام، ومنحهم الحق في الدوام يوم الأحد، حتى العاشرة صباحًا، يسمح لهم بعدها بالمغادرة لأداء الصلوات في الكنائس.

وعانت الكنائس من التضييق على مدى عقود على عهد الرئيس المعزول عمر البشير.

وواجه المسيحيون مشاكل أبرزها منعهم من بناء كنائس جديدة.

كما ضيقت الحكومة السابقة على زيارات كبار رجال الدين المسيحي إلى السودان، فضلاً عن معاناة الطلاب الأقباط في العطلات والاضطرار للدراسة أثناء الأعياد المسيحية أحياناً.

وأصدرت حكومة ولاية الخرطوم في العهد السابق، قراراً بإزالة 27 كنيسة في مناطق متفرقة من العاصمة، بذريعة مخالفات في بنائها.

وبدأت بالفعل في إزالة بعضها، ما أدى إلى انتقادات داخلية ودولية عاصفة، ردت عليها الخرطوم وقتها بأن الخطوة لم تقتصر على الكنائس، بل طالت مساجد ومدارس مخالفة في سياق إعادة تخطيط الأراضي.

وبزوال نظام عمر البشير، لم تخيب الحكومة الانتقالية آمال الجماعة المسيحية، فجاء تعيين رجاء نيكولا عبد المسيح في المجلس السيادي، كأرفع منصب رسمي تحوز عليه الطائفة ما أشاع ارتياحًا واسعًا أواسطهم.

ورغم غياب إحصاءات دقيقة لعدد السكان بالسودان، وتقسيماتهم الدينية، إلا أن الأقباط يشكلون الفئة الغالبة من المسيحيين بعد انفصال جنوب السودان في 2011. وتقدر إحصائيات غير رسمية لبعض المراكز البحثية عدد المسيحيين في السودان بعد انفصال الجنوب بنحو 1.4 مليون نسمة.

(المصدر ابونا)

فيديوهات مختارة