الأزمة الكبري.. المهَجريَن واللاجئين 2- الأب رفيق جريش

في السياق نفسه، أصبحت مصر موطناً لأكثر من 126 ألف لاجىء سوري يتلقون الرعاية الغذائية من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين. وعلى الرغم من وضع الحكومة المصرية العديد من السياسات لحماية اللاجئين، خصوصاً في القطاع الصحي، وحصول العديد من المنظمات غير الحكومية الدولية مثل برنامج الغذاء العالمي على دعم كبير من المانحين لتعزيز الأمن الغذائي.

اسحاق الباجوشي يناقش أنظمة التحقيق للمخطوطات

القي الباحث اسحاق الباجوشي محاضرة حول. أنظمة التحقيق للمخطوطات وقال هناك خمسة أنظمة وهي نظام القرن ال ١٩ وهو عبارة علي الإعتماد علي نسخة واحدة وهو نشر غير نقدي بالمرة أو بوضع آيات مدعمة فقط بالهوامش ويمكن التحقيق علي مخطوطات أخري وكان أول نص مخطوط محقق كان علي يد الأرشيدياكون حبيب جرجس الذي نشر الأناجيل الأربعة باللغة القبطية ثم يمكن وضع تعليقات فقط علي النص بالهوامش وأيضا يمكن عمل نص سهل القراءة وعدم بناء النص وعدم مقارنة النص مع نصوص أخري

الصيد العجائبي (لوقا 5: 4) - الأب رفيق جريش

نحن في زمن بداية كرازة يسوع التى بدأها في كفرناحوم، والسؤال هل يسوع سيكرز وحده؟ أم سيستعين بمعاونين وشركاء أو يكون فريق عمل ؟؟ هذا النص يوضح لنا كيف أن يسوع كون أول خلية أو أول رعية من التلاميذ هو في المنتصف وهم حوله. والسفينة في التقليد المسيحي هي الكنيسة. ويضع يسوع علامة فيقول لسمعان بطرس "أدخل إلى العرض وألقي الشباك"

"لسنا نأتي بمعثرة في شيء لئلا يلحق خدمتنا عيب" - الأب رفيق جريش

يكلم القديس بولس كنيسة كورنثوس ويكلمنا نحن أيضاً في موضوع هام جداً وهو "العثرة". وكيف أن خادم الكلمة قد يُعثِرَ، ويوبخ القديس بولس أهل كورنثوس الذين دخلوا وقبلوا الإيمان ثم سببوا بتصرفاتهم عثرة للآخرين برغم الخلاص. ويستكمل بولس الرسول "اليوم" هو يوم الخلاص الذي يتم. "واليوم" هو قبل يوم المجيء هوالإعداد للمجيء. فلماذا ترجع لسابق عهدك وتسبب العثرة للأخرين.

عيد الصليب (1) - الأب رفيق جريش

 1-    نتذكر محبة الله لنا:

الذى من اجل خلاصنا قبل الموت عنا، حينما نرشم الصليب نتذكر "حمل الله الذى حمل خطايا العالم كله" (يو1:29) (1يو2: 2)

نتذكر أن الصليب ذبيحة حب، لأنه "هكذا أحب الله العالم حتى بذل إبنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو3:16)

فيديوهات مختارة