أجهزة تنفّس الكرسي الرسولي وصلت إلى بنجلادش

وصلت إلى بنجلادش 3 أجهزة تنفّس أرسلها الكرسي الرسولي، بهدف دعم النضال ضدّ فيروس كورونا ومساعدة المرضى. أوّل جهاز، وصل إلى “مستشفى القدّيس جان ماري فيانيه” في داكا، فيما الآخران أُرسِلا إلى مستشفيَين كاثوليكيَّين في دينابور وجيسوري.

 

في بنجلادش، تُدير الكنيسة 12 مستشفى و78 مستوصفاً و6 مشافٍ للمصابين بالبَرَص و15 داراً لكبار السنّ والمعوّقين، مع الإشارة إلى أنّ البابا فرنسيس زار البلد في كانون الأوّل 2017.

من ناحيته، شرح الأب كمال كورايا (المدير التنفيذيّ لمستشفى القديس فيانيه) أنّ “البابا فرنسيس أرسل هبة لجناح العناية الفائقة، وهي بركة لنا جميعاً وستكون مفيدة جدّاً لمساعدة المرضى المصابين بفيروس كورونا”.

في السياق عينه، أخبر الأب كورويا الوكالة المذكورة أنّ “المستشفى بذل كلّ الجهود خلال الوباء لمساعدة المصابين الذين يُعانون، وأنّ الأطبّاء يبقون على اتّصال بالمرضى لإسداء النصائح لهم وتحفيزهم وتزويدهم بالتعليمات الضروريّة. إنّه دعم كبير خاصّة بالنسبة إلى الأفقر”.

أمّا الدكتور إدواد بالاب روزاريو (الطبيب الكاثوليكي الذي يعمل في المستشفى نفسه) أشار إلى أنّ “هبة الكرسي الرسولي قيّمة جدّاً لأجل الجماعة المسيحيّة في بنجلادش. ويتعلّق الأمر بمساعدة مهمّة لمستشفانا. نحن ممتنّون للبابا حيال هبته الكريمة”.

(المصدر زينيت)

فيديوهات مختارة