خلال مقابلته الأسبوعية.. البابا فرنسيس يتعرف على مهرجان فالنسيا لأجل عيد القدّيس يوسف

صاح البابا فرنسيس لدى تعرّفه يوم الأربعاء الماضي  خلال المقابلة العامّة على سيّدتين ترتديان الثياب التقليديّة الخاصّة بمدينة فالنسيا، كانتا موجودتَين في قاعة بولس السادس في الفاتيكان.

 

في التفاصيل، تسنّت الفرصة لِكارمن مارتن كاربونيل ونيريا لوبيز لإلقاء التحيّة على البابا فرنسيس، وهما في لباسهما الطويل الأسود الذي يُخاط يدويّاً بعد أن يتمّ استيحاؤه مِن ملابس الفلّاحات اللواتي كنّ يعملنَ في جوار فالنسيا؛ هذا بدون أن ننسى الأحذية التي صُنِعَت أيضاً يدويّاً.

تحدثت  كارمن مارتن كاربونيل عن اختبارها قائلة إنّها خلال الزيارة إلى روما، تمكّنت من لقاء البابا مع انتهاء المقابلة العامّة، بفضل مساعدة سفارة إسبانيا لدى الكرسي الرسولي، إلّا أنّها لم تعتقد أنّها قد تستطيع أن تكون قريبة منه أو حتّى أن تُلقي عليه التحيّة. “كان الأمر جميلاً جدّاً ومُثيراً… عرف للتوّ أنّنا نساء المهرجان ولم نكن نتوقّع ذلك… اعتقدنا أنّ الأمر سيكون أسرع، لكنّنا حقّاً ممتنّات. لم نُصدّق أنّنا نستطيع مخاطبته لدقائق، أعطيناه صورة لعذراء los Desamparados وشرحنا له أنّ ما نفعله في المهرجان تقدمة للعذراء، خاصّة وأنّ الكثير من الناس متعلّقين بذلك،  سنحتفظ بهذا في قلبنا كإحدى اللحظات المميّزة والفريدة في حياتنا”.

فكل عام ، بين 1 و19 مارس، يُقام أحد أهمّ مهرجانات إسبانيا في فالنسيا، أمّا المهرجان فهو كناية عن 5 أيّام من الألعاب الناريّة والموسيقى والعروض، بعد أن يكون السكّان قد صنعوا أشكالاً وشخصيّات من الورق المعجون، والتي تُحرَق في آخر ليلة من المهرجان.

كما وأشارت إلى أنّ المهرجان ينسجم كثيراً مع التعاليم الأسبوعيّة حول القدّيس يوسف: “قلنا للبابا إنّ شفيع عيدنا هو هذا القدّيس. أعتقد أنّ هذه صدفة جميلة”.

في الواقع، إنّ حرق شخصيّات من الورق المعجون، أي تحف حقيقيّة سريعة الزوال، يعود إلى تقليد لنجّاري المدينة الذين كانوا يحرقون، أمام مشاغِلِهم، عواميد الخشب التي يعلّقون عليها مصابيح الزيت خلال الشتاء، وذلك احتفالاً بوصول الربيع. على مرّ الزمن، أصبحوا يرمون أغراضاً وثياباً قديمة في النار، كإشارة على التجدّد.

 

(المصدر زينيت)

فيديوهات مختارة