البابا فرنسيس يوجّه نداء من أجل الباراجواي وميانمار

في ختام مقابلته العامة مع المؤمنين وجّه قداسة البابا فرنسيس نداء قال فيه خلال هذا الأسبوع، شعرت بالقلق إزاء الأخبار التي تصل من الباراجواي، بشفاعة العذراء مريمNuestra Señora de los Milagros de Caacupé، أطلب من الرب يسوع، أمير السلام، أن يتمَّ إيجاد مسيرة للحوار الصادق لإيجاد حلول مناسبة للصعوبات الحالية، لكي يُبنى هكذا السلام الذي طال انتظاره. لنتذكر أن العنف دائمًا ما يؤدي إلى تدمير الذات. بالعنف لا نربح شيئًا، لكننا نخسر الكثير.

 

تابع الأب الأقدس يقول مرة أخرى وبحزن كبير أشعر بالحاجة الملحة لاستحضار الوضع المأساوي في ميانمار حيث يفقد العديد من الأشخاص، ولاسيما الشباب، حياتهم لكي يقدّموا الرجاء لبلدهم. أنا أيضاً أركع في شوارع ميانمار وأقول: أوقفوا العنف. أنا أيضًا أمد ذراعي وأقول: لينتصر الحوار. إنَّ الدم لا يحل شيئا. لينتصر الحوار.

فيديوهات مختارة