أساقفة إيطاليا يعربون عن قربهم من الكاردينال باسيتي بعد إصابته بفيروس كورونا

قال الكاردينال جوالتييرو باسيتي، إنه "حتى عندما يبدو كل شيء قد انتهى، فهناك بصيص نور يرينا الطريق"، هذا واجتمع الأساقفة الإيطاليون عن طريق الفيديو في جلسة استثنائية للمجلس، للوقوف عند وضع حالة الطوارئ الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، حيث أعربوا عن التفافهم حول رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين الكاردينال جوالتييرو باسيتي، الذي دخل المستشفى إثر إصابته بفيروس كورونا.

 

وقال نائب رئيس المجلس، المطران ماريو مييني، إن "أفكارنا في هذه اللحظة تتجه نحو الرئيس الكاردينال، المصاب بوباء كوفيد 19، والذي دخل إلى مستشفى (مريم أم الرحمة) في بيروجا". وتابع "إنه يوجه إلينا جميعًا تحياته، معربًا عن الأسف لعدم تمكنه من الحضور".

وتلا الرسالة التي وجهها الكاردينال، وفيها يقول: "إنها لحظة ألم بالنسبة لكثير من الناس"، فـ"في الأشهر الأخيرة، تمكنت من مشاطرة تعب وإرهاق ظرف غير مسبوق، أصاب البشرية جمعاء". وأشار الكاردينال إلى أنه "ومع ذلك، وعلى الرغم من كل شيء، يستمر عمل جمال الغموض الذي يجعل من نفسه هدية، فحتى عندما يبدو كل شيء قد انتهى، هناك بصيص من الضوء يبقى يدل على الطريق".

وخلص رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين الكاردينال جالتييرو باسيتي، في رسالته إلى القول: "هناك صوت يطرح نفسه وسيلة لتجنب الشعور بالوحدة واليأس. نحن نعيش رحلة مجهولة بالنسبة لبعض الأجيال: إنها فرصة للشعور بأننا إخوة وأخوات متصالحين في إله الحياة".

(المصدر ابونا)

فيديوهات مختارة