بطريرك كنيسة المشرق الآشورية يقرّر التنحي عن مسؤولياته الكنسيّة بسبب وضعه الصحي

في رسالة وجهها إلى أساقفة كنيسته، قرّر بطريرك كنيسة المشرق الآشورية كيوركيس الثالث صليوا، التنحّي عن السدة البطريركية، ابتداءً من 22 ابريل القادم، بسبب "وضعه الصحيّ الذي أصبح عبئًا كبيرًا عليه شخصيًا".

 

 وأفادت سكرتارية المجمع المقدس لكنيسة المشرق الآشورية، في تصريح إعلامي، بأن البطريرك كيوركيس الثالث قد دعا الى اجتماع خاص لأساقفة المجمع المقدس، وذلك بالمقر البطريركي الكائن في مدينة أربيل، بإقليم كوردستان العراق، خلال الفترة من 22 إلى 29 ابريل القادم.

 وأفادت بأن البطريرك قد أوضح في رسالته المؤرخة 3 شباط 2020، بأنه "لا يزال في طور الراحة والتعافي من المرض الذي أصيب به أثناء تواجده في ألمانيا، في ديسمبر 2019، وأن وضعه الصحي قد أصبح عبئًا كبيرًا عليه شخصيًا"، لذلك فقد فكّر "بعد التمعّن والصلاة المستمرة، بخصوص قدرته على إدارة الكرسي البطريركي وإتمام مسؤوليته كرئيس الكنيسة".

 وعليه، فقد أبلغ البطريرك كيوركيس الثالث صليوا أساقفة كنيسته بـ"أنّه وبإرادته الحرّة، وبعد التفكير والتأمّل، قد قرّر التنحي عن مسؤولياته الكنسيّة، وعن أداء مهامه الإدارية كبطريرك كنيسة المشرق الآشورية، ابتداءً من 22 نيسان القادم". ودعت السكرتارية في ختام تصريحها الإعلامي المؤمنين لرفع صلاة شكر لأجله وعلى خدمته، ولاختيار بطريرك جديد "بحسب مشيئة الله الآب، وبهداية الروح القدس".

(المصدر ابونا)

فيديوهات مختارة