السيدة شهرزاد هوشمند تحدثنا عن أهمية اللقاء بين البابا وآية الله السيد السيستاني

 

لمناسبة لقاء البابا فرنسيس مع آية الله السيد علي السيستاني في مدينة النجف أجرى موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني مقابلة مع الباحثة الإيرانية شهرزاد هوشمند، أول امرأة مسلمة تحمل شهادة في اللاهوت المسيحي، التي أكدت أن السيستاني هو رجل الحوار بين الأديان.

وصفت السيدة هوشمند اللقاء بين الرجلين بالتاريخي خصوصا وأن السيستاني يُعتبر مرجعا دينيا وفقهياً بالنسبة لمسلمي العراق وباقي المسلمين الشيعة، لاسيما في باكستان والهند ومنطقة الخليج، بالإضافة إلى الشيعة المقيمين في أوروبا والولايات المتحدة. وذكّرت بأن المسؤول الديني الشيعي يكنّ احتراما كبيراً لأتباع الديانات الأخرى، وهذا ما يجعله قريباً جدا من البابا فرنسيس الذي يقاسمه هذه النظرة، مشيرة إلى حرص الرجلين على مصير البشرية برمتها وكأنهما يريدان – من خلال هذا اللقاء – أن يطلقا نداء إلى جميع الأشخاص ذوي الإرادة الحسنة كي يفكروا بآلام الإنسان الذي يستحق أن يُحترم ويُحب.

وتوقفت الباحثة الإيرانية عند اللقاء الذي جمع البابا فرنسيس بشيخ الأزهر، الإمام الأكبر أحمد الطيب في أبو ظبي في فبراير من العام 2019، لافتة إلى أن الرجلين سلطا الضوء على المعنى الحقيقي للدين. وهذا ما عبرت عنه وثيقة الأخوة الإنسانية التي دعت جميع المؤمنين لأن يُحبوا بعضهم بعضا ويعتنوا بالآخرين، لاسيما الأشخاص الأشد حاجة وعوزا. وذكّرت السيدة هوشمند بأن السيستاني يوصي في كتاباته المؤمنين الشيعة بألا يهتموا بالشيعة وحسب بل أن يسعوا إلى خير السنة والمسيحيين وهو يقول عن نفسه إنه خادم الشيعة والسنة والأكراد والمسيحيين، وهذا ما يجعل منه أيقونة للسلام وعاملا يوحّد العراقيين.

(المصدر راديو الفاتيكان)

فيديوهات مختارة